وضعية سوق المنتوجات الفلاحية

وضعية سوق المنتوجات الفلاحية

على الرغم من السياق الصحي، تعرف الأسواق تموينا جيدا من المنتوجات الغذائية ذات الإستهلاك الكبير –

مستويات الأسعار تعرف في مجملها استقرارا، أقل من الأسعار المسجلة في رمضان 2019 –

بمناسبة شهر رمضان الأبرك، قامت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وبتنسيق مع باقي الوزارات، بالتأكد من التموين الجيد للأسواق بالمواد الغذائية ذات الاستهلاك الكبير خلال شهر رمضان.

ويظهر تتبع وضعية السوق، التموين الجيد من الحبوب والخضراوات والمنتوجات الحيوانية (الحليب والزبدة واللحوم). وهكذا فإن أسعار الخضر خاصة الطماطم والبصل تسجل أسعارا أقل من تلك المسجلة خلال شهر رمضان 2019 بـ 20 و 30% خلال نفس الفترة. ويرجع هذا الوضع، على الرغم من السياق الصحي الحالي، إلى إنتاج البصل الأخضر، كما يتجاوز عرض الطماطم الطلب بنحو 33٪.

وبالنسبة للقطاني التي شهدت طلبا استثنائيا خلال الفترة الأخيرة، فتسجل عودة تدريجية للوضع الطبيعي. أسعار الحمص والفول تسجل حاليا نفس مستويات الأسعار في نفس الفترة من 2019. العدس وعلى العكس، يسجل ارتفاعا ب20% بالمقارنة مع 2019، غير أن ذروة الطلب على هذا المنتوج تم تجاوزها.

وتظهر أسعار لحوم الأبقار والأغنام في بداية رمضان مستويات أقل ب6% بالمقارنة مع 2019. ويسجل ثمن الدجاج الحي انخفاضا ب25% بالمقارنة مع رمضان 2019.

وفيما يخص التمور، فالسوق يعرف تموينا جيدا. فعلى مستوى البيع بالتقسيط، الأسعار مستقرة نسبيا بالمقارنة مع السنة الفارطة. إذ تسجل أسعارا متوسطة بالنسبة للأنواع الأكثر استهلاكا تتراوح ما بين 20 إلى 35 درهما للكيلوغرام حسب المنتوجات وجودتها.

وبالموازاة، يتواصل توزيع الزراعات الربيعية بشكل عادي حسب الأجندة المحددة له سلفا، مع تجاوز المساحات المحددة لبعض الزراعات.  وقد شملت عملية الزرع إلى حدود اليوم 92% من المساحة المبرمجة، والباقي سيتم إنجازه خلال العشر أيام الأولى من شهر ماي.