إجراءات من أجل تدبير قلة التساقطات و تسيير معقلن و مستدام لمياه السقي بجهة الشرق

إجراءات من أجل تدبير قلة التساقطات و تسيير معقلن و مستدام لمياه السقي بجهة الشرق

بـــــيــــان صـــحـــــــــفي

عرف الموسم الفلاحي 2019-2020 تساقطات مطرية متباينة الأهمية حسب الأقاليم إذ بلغ المعدل التراكمي للتساقطات حوالي  160 ملم تركزت جلها خلال شهري أكتوبر و نونبر 2019 مع غياب تام  للأمطار خلال شهر دجنبر و بداية يناير 2020 , كما عرف مخزون المياه بالمركب المائي لملوية تراجعا ملحوظا ليصل 301 مليون متر مكعب في منتصف شهر يناير2020, مقابل 554 مليون متر مكعب خلال نفس الفترة من الموسم الفارط, كما تراجعت نسبة الملء لتصل 41%مقابل 75% خلال نفس الفترة من الموسم الفارط.

كانت لهذه الظروف المناخية  وقع إيجابي على انطلاق الموسم الفلاحي حيث أقبل الفلاحون على نقاط البيع الموضوعة رهن إشارتهم على مستوى الجهة, لاقتناء البذور المختارة و الأسمدة و تم بيع ما يناهز 60.400  قنطار من الحبوب  (26.700 من القمح الطري و 13.300 من القمح الصلب و 20.400 من الشعير) و حوالي 1500 قنطار من الأسمدة. كما مكنت هذه الظروف المناخية من تجاوز المساحة المبرمجة للحبوب كليا لتبلغ 255.000 هكتار  إلى حدود منتصف شهر يناير 2020 ,كما تجاوزت المساحة المخصصة للزراعات الكلئية البرنامج المسطر ب 314% لتبلغ 13.300 هكتار.

أمل بالنسبة للدوائر السقوية الكبرى و الصغرى, فقد كان لتراجع مخزون المياه بالمركب المائي لملوية أثر مباشر في تراجع المساحة المبرمجة للشمندر السكري التي ناهزت 4000 هكتار مقابل 7400 هكتار الموسم الفارط  كما تم التركيز على قطاع الحوامض للحفاظ على الإستثمارات التي تم إنجازها في هذا المجال.

و من أجل مواجهة الظروف الصعبة للموارد المائية و توالي سنوات المتسمة بقلة التساقطات , تقوم المديرية الجهوية للفلاحة باتباع استراتيجية محكمة لتدبير قلة التساقطات و تسيير معقلن و مستدام لمياه السقي و التي ترتكز على المحاور التالية:

المحور الأول: استمرار إنجاز البرنامج الوطني للإقتصاد في مياه الري لجهة الشرق

يرتقب البرنامح تحويل حوالي 51.200 هكتار لنظام السقي بالتنقيط و ذلك بغلاف مالي إجمالي يناهز 2,8 مليار درهم.

في إطار التحويل الفردي للسقي بالتنقيط, بلغت المساحة المسقية بنظام السقي الموضعي  أزيد من 33.000 هكتار و ذلك إلى حدود 25 دجنبر 2019.

أما فيما يخص التحويل الجماعي لنظام السقي بالتنقيط,  فقد أعطى السيد وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات, خلال زيارته لجهة الشرق في 10 يناير 2019, الإنطلاقة لمشروع تحديث نظام الري لسهل الكارط عبر التحويل الجماعي 15.300 هكتار في مرحلته الأولى, بتكلفة إجمالية تقدر ب 461 مليون درهم و الذي سيمكن من اقتصاد 28 مليون متر مكعب سنويا و الرفع من الإنتاجية من 20% إلى 50%.

ومن جانب آخر و في إطار الاتفاقية الإطار لإنجاز البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027  التي تم توقيعها في 13 يناير 2020 بين يدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده, يرتقب تجهيز 31.000 هكتار اضافية بنظام السقي بالتنقيط و ذلك على مستوى المدار السقوي الكبير  بجهة الشرق و ذلك باستثمارات مالية تقدر بحوالي 1,37 مليار درهم.

يسعى هذا البرنامج إلى اقتصاد ما بين 30% و 50% من حجم مياه الري ،الرفع من مردودية الإنتاج  والجودة ،تثمين المتر مكعب من ماء الري و المساهمة في التكيف مع التغيرات المناخية عبر الحد من ندرة المياه

المحور الثاني: توسيع المدارات السقوية بالجهة

يهدف هذا المحور إلى:

تثمين الموارد المائية التي تمت تعبئتها لغرض الري

تحسين نجاعة توزيع مياه الري من خلال تهيئة و إدماج تقنيات أكثر فعالية للري الموضعي

تكثيف و تثمين الإنتاج

الرفع من دخل الفلاحين

و من أهم هذه المشاريع:

مشروع إعداد المدار السقوي لتفرطا على مساحة 1330 هكتارو بغلاف مالي يناهز 420 مليون درهم

مشروع حوض واد إسلي باستعمال مياه الفيض على مساحة 1300 هكتارو بغلاف مالي يناهز 72.5 مليار درهم

مشروع إنجاز أحواض سقوية صغيرة بإقليم جرادة على مساحة 3000 هكتار بغلاف مالي يقدر ب 302 مليون درهم

المحور الثالث: تهيئة و صيانة أحواض السقي الصغير و المتوسط بالجهة

تقوم المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق, ببرمجة مشاريع سنوية  لتهيئة و صيانة أحواض السقي الصغير و المتوسط بالجهة بغلاف مالي سنوي يقدر بحوالي 40 مليون درهم.

بالإضافة إلى ذلك و في إطارالاتفاقية الإطار لإنجاز البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027 – قطاع الفلاحة السقوية بجهة الشرق-,  يرتقب استصلاح 15.000 هكتار إضافية بدوائر السقي الصغير والمتوسط بجميع اقاليم الجهة بميزانية مرصودة تقدر ب 245 مليون درهم  عبر تهيئة السواقي وصهاريج تجميع المياه و تهيئة العيون والخطارات  و عبر بناء وتهيئة المنشات الرئيسية  و مد القنوات.

المحور الرابع: صيانة و استصلاح المنشآت الهيدروفلاحية بالدائرة السقوية لملوية

المحور الخامس: توفير مياه إضافية للسقي

في هذا الإطار يتم إنشاء و تجهيز محطة ضخ المياه على الضفة اليسرى لواد ملوية  بتكلفة بلغت 100 مليون درهم حيث أعطى السيد وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات انطلاقة هذا المشروع في 11 يناير 2019 بزايو بإقليم الناضور, و سوف يمكن هذا المشروع من توفير مياه إضافية لسقي حوالي 29.600 هكتار

المحور السادس: إنقاذ المجال الواحي بالجهة

نظرا لتوالي سنوات الجفاف و ضعف الموارد المائية  و من أجل الحفاظ على المنظومة الواحاتية و تحقيق تنمية مستدامة لسلسة التمور بواحات فجيج, تم إنجاز مشروع جلب المياه من سد الصفيصف إلى واحات فجيج بتكلفة فاقت 190 مليون درهم.

من جانب آخر تقوم المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق بإنجاز برنامج سنوي لصيانة الشبكة الهيدروفلاحية داخل الواحة بغلاف مالي يقدر ب 2 مليون درهم.

المحور السابع: المجال الرعوي

من أجل تلبية حاجيات الماشية و الكسابة من المياه, تقوم المديرية الجهوية للفلاحة في  هذا المجال بإنجاز برنامج سنوي لإنشاء و تجهيز نقط الماء  لتوريد الماشية عبر جميع أقاليم الجهة بمعدل استثمار يقدر ب 20 مليون درهم قابلة للتعزيز خلال السنوات الجافة حيث قامت بإنشاء و تجهيز و إعادة تجهيز 35 نقطة ماء كما ترتقب إنشاء و تجهيز و إعادة تجهيز 38 نقطة ماء خلال 2020.

بالإضافة إلى ذلك فقد تم  رصد 38,9 مليون درهم إضافية من أجل تقوية شبكة نقط الماء لإرواء الماشية عبرالجهة مندرجة في إطارالاتفاقية الإطار لإنجاز البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027

المحور الثامن: تنزيل برنامج التقليص من آثار تأخر التساقطات المطرية

في إطار تنزيل برنامج التقليص من آثار تأخر التساقطات المطرية على مستوى الجهة و دعما منها لقطاع الماشية لما له من أهمية على المستويين الإجتماعي و الإقتصادي للكسابة, قامت المديرية الجهوية للفلاحة  برسم 2019-2020:

في إطار الصفقة الجهوية لتوزيع 146.000 قنطار,قامت المديرية الجهوية للفلاحة  بتوزيع أكثر من 114.400 قنطارا من الشعير المدعم و ذلك إلى غاية 5 يناير 2020

تخصيص 33.000 قنطار إضافية من الشعير المدعم لجهة الشرق (في طور التوزيع)

نظرا للظروف المناخية التي تطبع هذا الموسم لطلبات و استجابة لطلبات الكسابة  من أجل تزويدهم بكميات إضافية من الشعير, تم إعطاء الانطلاقة لطلبات العروض على مستوى المديريات الإقليمية من أجل توزيع قرابة 200.000 قنطار من الشعير المدعم بغلاف مالي بلغ 12 مليون درهم.

المحور التاسع: خلق و تجهير نقط الماء المندرجة في إطار مشاريع الدعامة الثانية للمخطط الفلاحي الجهوي

نظرا لتوالي السنوات المتسمة بقلة التساقطات و من أجل تحقيق تنمية مستدامة لغراسات الأشجار المثمرة المندرجة في إطار مشاريع الدعامة الثانية للمخطط الفلاحي الجهوي, تقوم المديرية الجهوية للفلاحة منذ 2016 بإنشاء و تجهير نقط الماء الموجهة لتوريد الماشية و سقي هذه الأشجار, حيث تم إنشاء و تجهيز 108 نقطة ماء و ذلك ما بين 2016 و 2019.

ولعل الأمطار الأخيرة التي عرفتها المنطقة يومي 19 و 20 من يناير 2020 يكون لها الأثر الإيجابي على تقدم الموسم الفلاحي لاسيما الحالة العامة للمزروعات الخريفية من الحبوب و القطاني و كذلك النباتات السكرية بالإضافة إلى تقليص عدد دورات السقي و تحسين الغطاء النباتي بالمناطق الرعوية  مما سينعكس إيجابا  على الموفورات الكلئية.